خبر صحفى‎


الرجوع للقائمة
"لاجونا مول" و" شركة المشاريع العالمية للأغذية " يتعاونان على دعم المبادرات الخيرية المعنية بمرض التوحد في قطر
image

الدوحة 19 ديسمبر 2012: يتعاون “لاجونا مول” مع مطاعم “تشيليز” على مبادرة وطنية لصالح مرضى التوحد في الدولة، أطلقتها مؤسسة “بست باديز قطر Best Buddies Qatar”. وستقوم “شركة المشاريع العالمية للأغذية”، المالكة لعلامة “تشيليز” التجارية، بالتعاون مع “لاجونا مول” بعرض لوحات قام برسمها أطفال من مركز الشفلح للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، في خطوة تهدف إلى تسليط الضوء على المرض وتعزيز الوعي العام به.

وقام الأطفال برسم 12 لوحة تم وضعها في تقويم خاص من “IFC” لعام 2013، على أن يتم بيعها في مطعم “تشيليز” و”لاجونا مول” وكافة فروع مقهى “بيرتز كافيه”، و”جوني روكيتس”، و”بوبايز” ، و”رومانوس ماكاروني غريل”، ليعود ريعها لصالح مركز الشفلح. وابتداءً من منتصف ديسمبر، تم عرض ستة من هذه اللوحات داخل “لاجونا مول” ، واختتمت مرحلة العرض بحفل خاص تخلله تسليم اللوحات في مطعم “تشيليز” في لاجونا مول، مساء أمس الواقع في 19 ديسمبر 2012.

وأطلق هذه المبادرة الشيخ حمد بن أحمد آل ثاني، رئيس مجلس إدارة GTG، المجموعة التجارية الأم التي تنطوي تحتها ” شركة المشاريع العالمية للأغذية ” الذي أعرب عن سعادته العارمة في خلق هذه الصلة بين IFC ومركز الشلفح ودعمه لمثل هذه المبادرة واصفاً التوحد على انه ليس مأساة انما الجهل هو المأساة الكبرى، يأتي العجز في حالات متعددة من الممكن ان تصيب الجميع بطرق مختلفة، لذلك بالمساعدة التي نقدمها اليوم بإمكاننا تغيير الغد ورسم بسمة على وجوه أطفالنا.

 

وقال إيمون كيلي، مدير عام “لاجونا مول” بهذه المناسبة: “نحن سعداء بمشاركتنا في هذه المبادرة النبيلة، ويسرنا للغاية أن نشهد مدى الاهتمام والمشاركة الواسعة التي تحظى بها من قبل مختلف فئات المجتمع. ونأمل أن تساهم خطواتنا في دعم هؤلاء الأطفال الموهوبين الذين يحتاجون إلى رعاية دقيقة ومتخصصة باستمرار. وتأتي مشاركتنا منسجمة في المضمون والأهداف مع التزامنا بالمسؤولية الاجتماعية والمبادرات التي تثري حياة الناس من مختلف الأعمار والفئات”.

يبلغ عدد الأطفال المصابين بالتوحد الذين يعيشون في قطر ممن تقل أعمارهم عن 18 سنة نحو 294 طفلاً وفقاً لتقديرات عام 2009. ويشهد
العالم نمواً في معدلات الإصابة حيث ارتفع من 1 لكل 10 آلاف طفل في أوائل التسعينيات إلى حالة واحدة من بين كل 150 طفل في 2009، مما أدى بدوره إلى ازدياد الوعي العام وتنامي الطلب على الخدمات الداعمة والمرافق الخاصة وخبراء التعليم المتخصصين بهذا المجال. وتبلغ نسبة الأطفال المصابين بالتوحد في الدولة (294) نحو 0.16% من إجمالي الأطفال (154092) وفقاً لإحصاءات عام 2009. ويتوزع الأطفال على المراكز القطرية المتخصصة على النحو التالي: شركة حمد الطبية (29%)؛ مركز الشفلح (25%)؛ الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة (21%)؛ مركز الدوحة العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة (13%)؛ وأقل من 11% يتوزعون على كل من مركز الفرح، وروضة “سن بيم” و”الجزيرة”.

يعتبر التوحد من اضطرابات النمو التي تظهر خلال السنوات الثلاث الأولى من العمر، وغالباً ما يلاحظ الأهالي ظهور أعراض اضطراب التوحد الطيفي خلال الأشهر الـ18 الأولى من حياة الطفل، ويتطلعون للحصول على المساعدة مع بلوغه السنة الثانية. وتتنوع أعراض المرض بين طفل وآخر، ومنهم من يستطيع ممارسة حياته بصورة أكثر طبيعية من سواه. وتشمل الأعراض الأكثر شيوعاً تراجع المهارات الاجتماعية والنفسية والذاتية وإعاقة القدرة على التواصل مع الآخرين.

يذكر أن مؤسسة “بست باديز قطر Best Buddies Qatar” هي منظمة غير ربحية تهدف إلى دعم ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال منحهم فرصة تكوين الصداقات والانخراط في بيئات العمل. واحتفلت قطر في أبريل 2012 باليوم العالمي للتوحد، الذي تقوم خلاله المؤسسات العالمية المعنية بتعزيز الوعي العام بالمرض، استناداً إلى مقترح قدمته دولة قطر إلى الأمم المتحدة، والذي صودق عليه خلال اجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة في 18 ديسمبر 2007.

يذكر أن مركز الشفلح قد أطلق خطاً هاتفياً يتيح للأهالي والمدرسين والناس الاتصال والحصول على المعلومات التي يحتاجونها، عبر الرقم 6633 4495 974+ والذي يجيب الأخصائيون من خلاله على كافة الأسئلة والاستفسارات المتعلقة بمرض التوحد. كما تم إطلاق موقع إلكتروني يحفل بالمعلومات والموارد الهامة على الرابط www.shafallahautism.org .

تواصل معنا

جديد لاجونا مول

صفحة مخصصة للإعلاميين

اكتشف المزيد